د منى مصحات الادمان بالكويت و4 استراتيجيات لعلاج الإدمان

د منى مصحات الادمان بالكويت ستكون هي النقطة المحورية لموضوعنا اليوم، مصحات علاج الإدمان في الكويت تزداد أهميتها يومًا بعد يومًا، بعد أن أصبح للمنطقة العربية حظ الأسد من انتشار المواد المخدرة الصناعية والطبيعية، ومحاولات الحكومة في الوقوف بوجه هذا التفشي لا تمنع وجود أعداد كبيرة من المدمنين بالدول العربية، ومؤخرًا دولة الكويت أصبحت بؤرة لتهريب أنواع عديدة من المخدرات التي تدمر صحة الشباب، ولكن المشكلة لا زالت قائمة بسبب نقص أعداد مصحات علاج الإدمان في الكويت.

تنادي د منى مصحات الادمان بالكويت بضرورة الاهتمام بالحملات التوعية عن أضرار الإدمان، واتخاذ كافة التدابير والاحتياطات اللازمة التي تحمي أبنائنا من إدمان المخدرات، وعلى الجانب الآخر يجب عدم التغافل عن الأنواع الأخرى من الإدمان، حيث الإدمان على الأدوية والعقاقير الطبية والإدمان السلوكي بأنواعه المختلفة، وفي إطار موضوعنا حول د منى مصحات الادمان بالكويت سنوضح المزيد عن طبيعة علاج الإدمان في الكويت، وما هي أحدث استراتيجيات لعلاج تابع معنا.

مشكلة الإدمان بالوطن العربي

د منى مصحات الادمان بالكويت من المفترض أن تكون هي الأهم ما بين القضايا التي تشغل الرأي العام، المنطقة العربية تتواجه مع مشكلة الإدمان منذ العديد من السنوات، ولكن خلال السنوات الأخيرة أصبح الأمر في غاية الخطورة بسبب الحالة المتدنية التي وصلت لها أحوال المجتمعات العربية، حيث ارتفعت معدلات الجريمة وانخفاض معدل التقدم والتطور الاقتصادي والثقافي، لذا أصبحت الحكومات العربية أكثر اهتمامًا بعلاج الإدمان.

الحقيقة أن معدلات الإدمان بالكويت والمنطقة العربية في زيادة مستمرة وسريعة، وأجمعت الإحصائيات على أن الإدمان أصبح شائع بين جميع الفئات العمرية، وتحديدًا المراهقين والشباب، ومؤخرًا كشفت الدراسات على أن الإدمان أصبح شائع بين طلاب المدارس الابتدائية والاعدادية، وبالتالي نحتاج إلى سرعة في التعامل مع هذه المشكلة، للحد من انتشاره وإقصاء أضرارها وعواقبها الوخيمة على المجتمع.

العادات والتقاليد بالوطن العربي هي السبب في الرؤية الخاطئة التي ينظر بها الجميع إلى المدمن، فالعار والخزي والرفض هي ردود أفعال المجتمع العربي على الشخص المدمن، الذي يشعر بالخوف الشديد حيال اكتشاف الآخرين لإدمانه على المخدرات، وذلك الأمر يزيد من أعداد المدمنين بالمنطقة العربية مما يترتب عليه تفاقم حدة مشكلة الإدمان في الوطن العربي.

أشكال الإدمان في الكويت

بالحديث حول د منى مصحات الادمان بالكويت سنبدأ بتسليط الضوء على أشكال الإدمان في الكويت، المتعارف عليه أن الإدمان هي صورة نمطية لتعاطي الشخص مادة مخدرة أو شرب الكحوليات، وبعد مدة قصيرة يقع الإنسان في فخ الإدمان نتيجة للتعود الجسدي والنفسي، والذي بدوره يحدث خلل في الوظائف الحيوية والصحة النفسية، وتعتبر هي الصورة الشائعة عن الإدمان في الوطن العربي، الذي يرفض الاعتراف بوجود أشكال أخرى من الإدمان.

الإدمان هو مفهوم للتعود النفسي والجسدي على المكافأة من خلال الإثارة والنشوة والراحة والاسترخاء وغيرها، وبالتالي أي فعل أو سلوك يشعر الإنسان بتلك المشاعر يتحول إلى إدمان بعد مدة من الزمن، وهنا يطلق عليه الإدمان السلوكي الذي يعرف بالسلوك القهري، ومن أمثلته التالي:

  • إدمان القمار.
  • إدمان التسوق.
  • إدمان العمل.
  • إدمان الإلكترونيات.
  • إدمان الأفلام الإباحية.
  • إدمان ألعاب الفيديو.
  • إدمان الاستمناء (العادة السرية).
  • إدمان الجنس.

بالإضافة إلى ذلك أشكال الإدمان في الوطن العربي تتضمن إدمان الأدوية الطبية، حيث يستغل البعض فاعلية وتأثير بعض الأدوية المنشطة للجهاز العصبي ومستقبلات الدماغ، إلى جانب أن البعض يقع في هذا الفخ لعدم الوعي بخطورة تلك الأدوية، مثل المنومات والمنشطات الجنسية والأدوية النفسية والمهدئات والمسكنات وغيرها.

دكتورة منى مركز اختيار بالكويت
دكتورة منى مركز اختيار بالكويت

مصحات الادمان بالكويت

د منى مصحات الادمان بالكويت تعتبر من الموضوعات الهامة المطروحة على الساحة، دور وأهمية المصحات العلاجية للمدمنين تزداد يومًا بعد يومًا حيث أنها الملجأ لإنقاذ المدمنين من أضرار الإدمان، وهي بمثابة المؤسسة العلاجية التي تسير على البرامج والبروتوكولات العلاجية المخصصة للتعافي من الإدمان.

مشكلة الإدمان في الوطن العربي تزداد سوءَا بسبب نقص وندرة المصحات والمراكز العلاجية، إلى جانب انخفاض الكفاءات الطبية وانعدام الخبرة العلمية والعملية بمجال علاج المدمنين، كما في دولة الكويت التي تفتقر لمصحات علاج الإدمان الخاصة، حيث أن العلاج متوفر فقط في المستشفيات الحكومية، وعلاوة على ذلك، الأسعار العلاجية مرتفعة جدًا مما يتسبب في احتكار الخدمة لطبقات ومستويات اجتماعية معينة.

هل مصحات الادمان في الكويت كافية للمرضى

في ضوء الحديث عن د منى مصحات الادمان بالكويت هناك سؤال هل مصحات الادمان في الكويت كافية للمرضى، بكل تأكيد لا مصحات علاج الإدمان في الكويت نادرة جدًا، وأعدادها قليلة فلا يمكنها أن تستوعب العدد المتزايد من المدمنين في دولة الكويت، كما أن الكثير من المرضى يكونون في حاجة إلى المساعدة الفورية، وفي تلك الحالة ينصح بالعلاج في الخارج.

العلاج في الخارج أفضل من العلاج في مصحات علاج الإدمان في الكويت، وتحديدًا داخل المراكز والمصحات العلاجية في مصر، وهي من الدول القريبة من الكويت كما أن تكلفة العلاج داخلها أقل بكثير من العلاج في الكويت، وعلاوة على ذلك، بها أفضل الكوادر المهنية بمجال علاج الإدمان لضمان حصولك على خدمة متميزة.

د منى مصحات الادمان بالكويت نادرة لذا قررت إنشاء مصحة علاجية شاملة كافة الخدمات، ويضم المركز أفضل الكوادر الطبية بالشرق الأوسط فضلًا عن استخدام البروتوكولات العلاجية المتطورة، والحديثة التي تتسبب في ارتفاع نسبه الشفاء داخل بيئة علاجية، وسط معيشي يوفره المركز يساعد على سرعة الشفاء والتعافي.

مركز CHOOSE لعلاج الإدمان والطب النفسي يعد بديل مصحات علاج الإدمان في الكويت، يفتح أبوابه لضم كل مرضى الإدمان في المجتمع الكويتي ويوفر لهم الخصوصية، والسرية التامة فلا داعي للقلق لا يستطيع أي شخص داخل أو خارج المركز الإطلاع على معلوماتك الطبية.

عيادات ادمان و8 من أسباب الإدمان في الوطن العربي

د منى مصحات الادمان بالكويت

د منى مصحات الادمان بالكويت
د منى مصحات الادمان بالكويت

د منى مصحات الادمان بالكويت ليست متوفرة بالعدد الكافي لاستيعاب أعداد المدمنين، كما أن خبرة الفرق الطبية المتوفرة لا تعتبر فاعلة للتغلب على حالات الإدمان المستعصية، والأخطر من ذلك أن الغالبية من مراكز ومصحات علاج الإدمان في الكويت تتوقف عند سحب سموم المخدر (مرحلة الديتوكس)، وتهمل تمامًا ضرورة وأهمية العلاج النفسي للمدمنين، وبالتالي العلاج داخل المستشفيات أو المصحات الخاصة بعلاج الإدمان في الكويت ليس الخيار الأفضل.

د منى مصحات الادمان بالكويت حاصلة على ماجستير علاج الإدمان، وتعمل بهذا المجال لسنوات طويلة لتصبح أفضل دكتورة لعلاج الإدمان في المجتمع الكويتي، وعلاوة على ذلك، حصلت على دبلومة بالعلاج المعرفي السلوكي (CBT) لتكون أفضل استشارية ومتخصصة في تعديل وتأهيل السلوك، وهي صاحبة  أفضل مركز لعلاج الإدمان بالشرق الأوسط، مركز CHOOSE لعلاج الإدمان والطب النفسي.

حرصت د منى مصحات الادمان بالكويت على تقديم أفضل خدمة علاجية، وضمت مجموعة من أكبر الاستشاريين والأخصائيين في مجال الطب النفسي وعلاج الإدمان، ليكون هو البديل المناسب لنقص مصحات ومراكز ومستشفيات علاج الإدمان في الكويت، والجدير بالذكر أنها تهتم بتطبيق أحدث التقنيات العلاجية والبروتوكولات الطبية المتعارف عليه حول العالم، فلا تتردد في التواصل مع د منى مصحات الادمان بالكويت .

موضوعات ذات صلة: دكتورة منى مركز اختيار بالكويت

استراتيجيات علاج الإدمان في الكويت

ارتباطا بموضوعنا حول د منى مصحات الادمان بالكويت سنوضح استراتيجيات علاج الإدمان، داخل مركز CHOOSE لعلاج الإدمان والطب النفسي يتم تطبيق 4 استراتيجيات مختلفة لعلاج المدمن كالآتي:

1 _ التشخيص والفحص الدقيق

لوضع الخطة والبروتوكول العلاجي يجري الطبيب مجموعة من الاختبارات والفحوصات، والتحاليل التي توضح الصورة الكاملة للحالة الصحية لكل مريض.

2 _ الديتوكس أو إزالة السموم

مرحلة الديتوكس أو إزالة السموم أصعب استراتيجية في علاج الإدمان ولكنها الأهم، ولصعوبة الأعراض المرافقة لهذه المرحلة يستخدم الطبيب بروتوكول دوائي مصرح من وزارة الصحة لتخفيف الألم، وبذلك يمكن تجاوز الأعراض الانسحابية بسهولة وبدون ألم.

3 _ العلاج النفسي

أهم خدمة يقدمها مركز CHOOSE هي المعالجة النفسية التي تزيل كل الآثار النفسية المصاحبة للإدمان، وعلى الرغم من أنها نادرة في العديد من المصحات العلاجية بالوطن العربي، إلا أنها متوفرة داخل مركز اختيار وفقًا أحدث البرامج والتقنيات العلاجية.

4 _ المتابعة الخارجية

يحرص المركز على متابعة المريض والاطمئنان على استقراره النفسي والجسدي بعد التعافي، لذا يقدم خدمة المتابعة الخارجية لجميع المرضى.

خلاصة الحديث عن د منى مصحات الادمان بالكويت:

د منى مصحات الادمان بالكويت غير متوفرة بالقدر الكافي بالعديد من المناطق، كما أن الخدمة العلاجية ليست فعالة لعدم الاهتمام بتطبيق الاستراتيجيات العلاجية بالشكل الكامل، لذا الدكتورة منى اليتامي تقدم لك مركز CHOOSE لعلاج الإدمان والطب النفسي، الذي يعوض لك كافة القصور في المصحات الإدمانية بالكويت، تواصل معنا الآن للاستفادة من خبرة وكفاءة الفريق الطبي في الوصول إلى التعافي الكامل من الإدمان.

مصدر1

مصدر2 

مصدر3

شارك المقال