5 من أنواع الفصام وأهم طرق العلاج

يعد مرض الفصام وأنواع الفصام من أشهر الاضطرابات النفسية والذهانية وأكثرها خطورة وهو يعيق الأشخاص عن ممارسة بشكل طبيعي، ومن هنا على الأسرة السعي في طريق علاج الفصام نهائياً من خلال بيئة علاجية تساعد على التعافي، أما عن طرق علاج الفصام بالحجامة أو من خلال الأعشاب فليست الطريق الأمثل للتعافي.

بل لابد من السعي في طريق علاج الفصام من خلال المصحات النفسية، حيث خضوع المرضى للعلاجات النفسية والعلاجات السلوكية من أجل العمل على إعادة تأهيل المرضي النفسيين، ونحن في مستشفى Choose للطب النفسي من خلال مجتمع علاجي متكامل وبيئة علاجية تساعد علي التعافي سوف نكون لكم في طريق التعافي والوصول إلي علاج الفصام نهائياً.

أعراض الفصام

تختلف أعراض الفصام من شخص لآخر، وتشترك أنواع الفصام المختلفة في بعض الأعراض مثل:

  • عدم الاهتمام بالمظهر وبالنظافة الشخصية.
  • هلاوس سمعية وبصرية والضلالات.
  • العزلة عن المجتمع.
  • اضطرابات النوم وعدم التركيز.
  • الشعور بالاضطهاد والمطاردة.
  • التلعثم في الكلام.
  • الجمود واللامبالاة.

أنواع الفصام

أنواع الفصام
أنواع الفصام

هنالك عدد من الأنواع الفرعية لمرض الفصام، وهي تقسم حسب الأعراض المميزة لكل منها:

فصام المطاردة (فصام بارانويدي/ فصام زوراني)

الأشخاص الذين يعانون من فصام المطاردة يكونون غارقين في أوهام عن أنهم ملاحقون، مطاردون من قبل شخص آخر أو طرف معين، ومع ذلك تبقى طريقة تفكيرهم كلامهم ومشاعرهم عادية جدًا.

فصام لا منتظم

الأشخاص المصابون بهذا النوع من أنواع الفصام يعانون في الغالب من الشعور بالارتباك، ومن مشاكل في الاتصال والتواصل مع الآخرين، كما يعانون من الكلام المتلعثم وغير الواضح و بنظرة من الخارج كأنهم عديمو المشاعر والحساسية، ذوو سلوكيات غير ملائمة أحيانًا يبدون صبيانيين وتصرفاتهم تبدو سخيفة تافهة، ويظهرون سلوكيات مضطربة مرتبكة وغير منظمة قد تعيق قدرتهم على إدارة حياتهم اليومية بشكل سليم، مثل وقت الاستحمام أو إعداد الطعام.

فصام جامودي

الأشخاص المصابون بهذا النوع من أنواع الفصام تظهر لديهم أعراض جسدية واضحة ومميزة، فهم محدودون من حيث الحركة غالبًا ولا يستجيبون للمؤثرات المختلفة التي يعج بها العالم من حولهم، وقد يصبح جسم الشخص المصاب بهذا النوع من أنواع الفصام أحيانًا اصلبًا ومتحجرًا، فلا يرغب في مجرد محاولة الحركة مطلقًا، وأحيانا يظهر الأشخاص المصابون بهذا النوع من الفصام نمطًا حركيَا مميزًا وغريبًا مثل تنفيذ حركات في الوجه، أو الميل إلى البقاء في وضعيات غريبة.

قد يكررون كلمة أوجملة أو تعبيرًا معينًا صدر عن شخص موجود بالقرب منهم في الوقت ذاته، والأشخاص المصابون بالفصام الجامودي معرضون، بدرجة عالية لأن يعانوا من النقص الغذائي من فرط الإعياء، كما يميلون إلى إيذاء أنفسهم.

فصام لا متميز

هذا هو نوع فرعي من أنواع الفصام يتم تشخيصه عندما تكون الأعراض الني يظهرها المريض غير واضحة تمامًا ولا تعبر عن أي من الأنواع الثلاثة المذكورة آنفًا.

فصام متبقي

في هذا النوع الفرعي من أنواع الفصام تكون أعراض المرض قد تقلصت الهلوسة والأوهام أو أية أعراض أخرى للمرض ما زالت موجودة (متبقية) لكنها تكون أخف مما كانت عليه في التشخيص الأولي للمرض.

أسباب مرض الفصام

باختلاف أنواع الفصام إلا إن السبب للإصابة بالفصام غير معروف، لكن العوامل الوراثية والبيئية قد تساهم في الإصابة بهذا المرض، ووجود مشكلات في النواقل العصبية مثل الدوبامين والجلوتامات.

ما هي الطريقة التي يعالج بها من الفصام؟

علاج أنواع الفصام لا بد أن يكون على يد المتخصصين في مراكز الطب النفسي ومنها مستشفي Choose للطب النفسي والتي تعالج أنواع الفصام والذي يتطلب عدة مراحل تساهم جميعها في تقليل حدة الأعراض التي يعاني منها مريض الفصام وهي كالأتي:

أولًا: العلاج بالأدوية

قد يتطلب علاج أنواع الفصام المختلفة علاجًا مدى الحياة، ويساعد العلاج بالأدوية المضادة للذهان من الجيل الأول مثل كلوربرومازين وهالوبيريدول، والتي تؤثر على مستويات الدوبامين وتساعد في السيطرة على الأعراض، ومضادات الذهان من الجيل الثاني مثل كلوزابين أو أولانزابين وهي أفضل من مضادات الذهان من الجيل الأول حيث أن آثارها الجانبية أقل.

ثانيًا: العلاج النفسي

يكون العلاج النفسي إلى جانب الأدوية ويشمل العلاج النفسي:

العلاج السلوكي المعرفي والذي يساعد على تحديد المحفزات للنوبات الذهانية من هلاوس وأوهام وكيفية تجنبها والتعامل معها، عن طريق تغيير سلوكيات المريض وطريقة تفكيره.

العلاج الجماعي

يكون في مجموعات من مصابي الفصام للسماح لهم بتبادل خبراتهم في كيفية التعامل مع نوبات الفصام، حتى لا تشعر بأنك وحدك من يعاني والتخلص من العزلة التي يشعر بها مريض الفصام لخوفه من المجتمع من حوله.

العلاج الأسري

لا شك أن الأسرة لها دور فعال في العلاج، وذلك عن طريق معرفتهم بالمرض وكيفية التعامل مع المريض، مما يقلل من حدة الأعراض ويقلل الحاجة إلى دخول المستشفي.

قد تحتاج بعض الحالات الشديدة من الفصام إلى البقاء في المستشفى، والتي تعاني من أعراض حادة يصعب السيطرة عليها من قبل الأسرة مثل الهياج وجنون الارتياب والقيام بسلوكيات عنيفة وعدوانية ومحاولة إيذاء نفسه.

علاج الفصام بالصدمات الكهربائية

يكون العلاج بالصدمات الكهربائية تحت التخدير العام، عن طريق تمرير تيارات كهربائية من خلال الرأس لأحداث نوبة في المخ، ويستخدم هذا النوع من العلاج في الحالات التي لم تستجيب للعلاج بالأدوية، ويساعد هذا العلاج في تحسين الحالة المزاجية.

نهاية حديثنا عن أنواع الفصام

تتعدد أنواع الفصام وهو اضطراب عقلي مزمن وغالبًا ما يوصف بأنه نوع من الذهان، أسبابه غير معروفة لكن العوامل الجينية والوراثية له دورًا في الإصابة به، وله الكثير من المضاعفات الخطيرة ومنها الأفكار الانتحارية وإيذاء النفس، إلا أنه من الاضطرابات النفسية التي تستجيب للعلاج والعلاج النفسي له دورًا أساسيًا، وذلك من خلال مستشفيات الطب النفسي والمتخصصين في مستشفى Choose للطب النفسي يمكنهم التشخيص الصحيح للمرض والتمييز بين أنواع الفصام المختلفة، ووضع برنامج علاجي لكل نوع ويتضمن العلاج النفسي العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الجماعي إلى جانب الأدوية المضادة للذهان الموصوفة من قبل المتخصصين، لذلك لا تحاول علاج أي اضطراب نفسي بمفردك لأن العواقب ستكون وخيمة ولن تستطيع تداركها وحدك فنحن معك لنساعدك.

قد يهمك الاطلاع أيضًا على: أعراض الفصام العقلي شيزوفرينيا

المصادر

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

شارك المقال